طباعة

المكاتبة ...طريقة فعالة للتواصل وبناء علاقة مع الأبناء

بقلم د. رنا الصيرفي

في ظل الحياة المتسارعة نجد أن كثيراً من العلاقات بين الآباء والأبناء أصبحت منحصرة في الضروريات، وبعض النواحي البسيطة من الحياة اليومية، وتقل فيها الأحاديث التي تبني علاقة قوية أو يعبر فيها طرف عن مشاعره تجاه الطرف الآخر.

إحدى الطرق لبناء علاقة جميلة مع الأبناء هي المكاتبة، أي أن يكتب الآباء لأبنائهم وبالعكس. تتميز المكاتبة بأنها تسهل عملية التواصل بين الآباء والأبناء، وتخلق فرصاً للتعبير عن المشاعر، وتكوين علاقة أعمق من مجرد أوامر أو طلبات بين الطرفين لأداء أعمال يومية مثل تنظيف الغرفة أو المذاكرة وغيرها.

 

هناك العديد من الطرق لإستخدام المكاتبة للتعبير عن المشاعر وبناء علاقة، فبالإمكان مثلاً كتابة جملة أو كلمات لطيفة للأبناء على قصاصة من الورق ولصقها على المرآة، أو وضعها مع علبة الطعام الذي سيأخذونه معهم للمدرسة، أو وضعها في مكان تواجدهم. الكلمات المكتوبة يمكنها أن تكون تحية جميلة مثل "صباح الخير يا نور عيني.... ", أو "تمنياتي لك بيوم جميل..."، أو أي عبارة بها محبة وتظهر مشاعر الآباء لأبنائهم، أو حتى إعطاء تعليق على شيء معين مثلاً:"الطريقة التي عاملت بها جدك جميلة أثرت فيه، وسعد بها، .... " وهكذا، المهم أن تلامس العبارات التي ستكتب قلب قارئها. بالإمكان استخدام التقنيات الحديثة أيضاً، وليس فقط الكتابة على الورق، إلا أن الكتابة على الورق وبخط اليد لها تأثيرها الجميل الخاص.

ما يميز الكتابة أنها تساعد على تعبير الإنسان عن مشاعره، فحتى الآباء الذين لم يعتادوا على قول كلمات لطيفة لأبنائهم ويجدون صعوبة في التعبير عن مشاعرهم شفهياً, يستطيعون ذلك من خلال الكتابة، و قد يجدون العملية أكثر سهولة.

من ناحية أخرى المكاتبة مع الأبناء مفيدة لترميم العلاقة المتصدعة، أو لمد جسور التواصل، أو تخفيف حدة توتر ما بين الطرفين. فالكتابة تساعد على تخطي الحواجز، فتكون هي الخطوة الأولى لتشجيع الحوار بين الطرفين. بالإمكان استخدام المكاتبة مع الأبناء منذ الصغر، فبمجرد أن يتعلموا القراءة يستطيع الآباء استخدام هذه الطريقة معهم، ومن المهم أن تكون المبادرة في المكاتبة من قبل الآباء لأبنائهم، لتكون طريقة متقبلة في العائلة، ويمهدون الطريق لاستخدام أبنائهم لها. وقد تكون أولى الكلمات، مجرد كلمات تلطيفية، أو أبيات شعرية جميلة، أو ربما المزج بين الكتابة والرسم الذي يبعث على المرح وإضفاء طاقة إيجابية على العلاقة.
فالمكاتبة هي إحدى طرق التواصل مع الأبناء لا تستغرق وقتاً، ترطب العلاقة معهم وتضيف لها عبيرها الخاص، وتترك كلماتها الأثر الجميل على هذه العلاقة.